ذات > الأبناء > التعليم
فترة الامتحانات من منظور نفسي



اضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع

  #1  
قديم 12-24-2015, 08:46 AM
روابي الالمعي روابي الالمعي غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
مشاركات: 8
فترة الامتحانات من منظور نفسي

اقتربت فترة
الاختبارات ويرتفع مع اقترابها منسوب القلق والتوتر لدى العديد من الطلاب والطالبات.....



🌷 لماذا يقلق الطالب؟
🌷 ما أعراض قلق الاختبارات؟
🌷 تأثيرات القلق على أداء الطلاب؟
🌷 ما الخطوات العملية التي تساعد الطلاب والطالبات على التخلص من قلق الاختبارات؟
🌷 الآباء والأمهات والمعلمون والمعلمات وكيف يساعدون أبناءهم وطلابهم على النجاح في الاختبارات باذن الله بعيدا عن القلق والتوتر؟


لاحظت كثيراً في عيادتي النفسية وكذلك من خلال الاستشارات الطلابية بحكم عملي في العيادة النفسية لطلاب الجامعة سابقا ورئيسا لوحدة الارشاد الطلابي بكلية الطب بأبها حاليا وكذلك من خلال الاستشارات الهاتفية أن عدداً من الطلاب والطالبات - حتى المتفوقين - منهم يعانون من الإخفاق أثناء الاختبارات الدراسية ويشتكون من شدة القلق والتوتر أثناء الاختبارات مما قد يكون عائقاً لبعضهم في تجاوزها ... وإليكم أيها الكرام بعض هذه النماذج الواقعية :



1. طالب جامعي يتصل وهو يبكي ويقول: يا دكتور الاختبار غداً وأنا من يومين تقريباً لم أستطع أن أحفظ معلومة واحدة مع جلوسي للمذاكرة فترات طويلة ولكني لا أستطيع الحفظ أو التركيز من شدة القلق الذي أشعر به .
2. طالب تخرج من المرحلة الثانوية بتفوق ولكنه في السنة الدراسية الأولى في كلية الطب بدأ بالإخفاق في جميع اختبارات الفترة الأولى من الفصل الدراسي الأول ،وما ذلك إلا من شدة القلق الذي كان يصيبه أثناء الاختبارات .

3. نموذج ثالث : طالبة جامعية هي الأولى على دفعتها بتقدير امتياز لا يكاد يمر بها اختبار واحد إلا وتصاب بالصداع وشبه الإغماء مما يضطرها إلى زيارة العيادة النفسية أحيانا حتى تتلقى العلاج المناسب .

إن هذه الحوادث وأمثالها مما نسمعه ونراه في العيادات يجعلنا نلفت الانتباه إلى أهمية الحديث عن قلق الاختبارات ؛ هذه المشكلة التي تؤرق عدداً كبيراً من الطلاب والطالبات .

كيف يعرف الطالب أن لديه فعلا قلق غير طبيعي بسبب الاختبارات؟
وكيف تستطيع الأسرة والمعلمون كذلك ان يعرفوا ان ابنهم او ابنتهم قد يعاني من هذه المشكلة؟

هناك أعراض وعلامات كثيرة تظهر


ما أعراض قلق الاختبارات ؟

إن للقلق عموماً أعراضاً مختلفة فمنها: أعراض نفسية ومنها أعراض معرفية وأخرى جسدية وهذه الأعراض يحصل جزء كبير منها مع من يصاب بقلق الاختبارات ومن ذلك ما يلي :
أ‌- أعراض نفسية : كالتوتر وسرعة الانفعال وسرعة الغضب والشعور بعدم الاستقرار وعدم الراحة وكثرة الخروج والدخول أحيانا مع اضطراب في النوم .

ب‌- أعراض ذهنية معرفية : كضعف التركيز ، وضعف القدرة على الاستيعاب ، وسرعة النسيان والنظرة السلبية للذات ، والشعور باليأس ، وعدم القدرة على الانجاز ، الشعور بالإحباط ، والخوف من الفشل .
والقلق في حد ذاته أمر محفز للإنجاز إلا أنه إذا اشتد مع الطالب وزاد عن حده الطبيعي يؤدي إلى صعوبة التركيز وصعوبة الحفظ وبالتالي إلى الإخفاق في الأداء الدراسي .

ج- أعراض جسدية : إن القلق عموماً ومن أنواعه قلق الاختبارات يصيب جميع أجزاء الجسم بأعراض متعددة فمن ذلك الشعور بالصداع ، الدوخة ، الدوران ، غشاوة في النظر ، رعشة في اليدين ، تعرق ، شعور بالبرودة أو الحرارة في الأطراف ، آلام جسدية مختلفة ، شعور بالغثيان والآم في البطن ، إمساك أو إسهال ، قشعريرة في الجسم ، زيادة في دقات القلب ، طنين في الأذن إلى غيرها من الأعراض الجسدية العديدة التي تحصل في أوقات كثيرة بسبب القلق النفسي عموما وأوقات الاختبارات تكون بسبب قلق الاختبارات

فاذا لاحظ الطالب او الطالبة ظهور هذه الاعراض في فترة الاختبارات فهي مؤشر وجود قلق عالي من الاختبارات ولابد من التعامل معه بالصورة الصحيحة..

إلى الطلاب والطالبات
الذين يشعرون بالاحباط والذين يرون الفشل امامهم في كل مكان
الى كل من يشكو من صعوبة المواد وسوء النظام التعليمي وضعف تعاون المعلمين والمحاضرين .... وغيرها من الصعوبات والعقبات والظروف التي تحيط بهم...
ففقدوا الأمل وخارت قواهم وانهزمت نفوسهم وأكلهم الخوف والقلق والتوتر.....


مصطفى الحرشي



مصاب بالشلل الرباعي من طفولته.. قرر أن يجعل مصدر رزقه بعد توفيق الله عن طريق رسم لوحات إبداعية... يرسمها بريشة فنان يمسكها بفمه😀
هل ظروفك أصعب من ظروفه؟
هل الصعوبات التي تعيشها أشد من صعوباته؟

هل ظروف حياتك والعقبات التي أمامك تساوي العقبات التي في حياته(شلل رباعي من طفولته)

إلى كل من يشكو صعوبة الظروف والأنظمة والعقبات وووووو

هل ما نعيشه من صعوبات منعتنا من الابداع والعطاء أشد مما يعيشه هذا المعاق

من السهل أن نسرد قوائم لا تنتهي مما نعانيه من ظروف وصعوبات وعقبات وووو....

ولكن ماذا عن أنفسنا وهمتنا وتطوير ذواتنا واكتساب المهارات التي تعيننا بعد عون ربنا على تجاوز كل هذه الصعوبات

من فضل الله على مصطفى
أن الاعاقة الجسدية لم تصل إلى إعاقة عقله وهمته....
لماذا ينهزم الطلاب والطالبات ويقلقون ويخافون أمام الاختبارات؟


هناك أسباب كثيرة تؤدي إلى فشل وإحباط الطلاب امام الاختبارات وظهور القلق عند بعض الطلاب والطالبات وهي مرتبطة بثلاثة عوامل رئيسية... فإما أن تكون أسباباً مرتبطة بالمنهج وطبيعته ، أو بأستاذ المادة ، أو أسباب تعود إلى الطالب نفسه ،

وهي كما يلي :

أولا : أسباب تتعلق بالمادة أو المنهج :
- صعوبة المنهج
- طول المنهج
- لغة المادة
- تشابه المعلومات داخل المادة الواحدة .

ثانياً : أسباب تتعلق بأستاذ المادة ، ومن ذلك :
- كثرة تخويف الأستاذ والمعلم لطلابه .
- ممارسة بعض المعلمين للغموض الشديد في الأسئلة .
- تركيز بعض المعلمين أثناء الاختبار على وضع الأسئلة من أجزاء بسيطة من المنهج وإهمال بقية المنهج .

ثالثاً : أسباب تتعلق بالطالب وهي أكثرها وأهمها :

ضعف الإعداد
الخبرات السلبية السابقة التي مر بها الطالب نفسه
الخبرات السلبية السابقة التي مر بها غيره من الطلاب مما يجعله يعمم هذه الخبرات السلبية و يقيسها على نفسه .
تهويل الطلاب الآخرين لبعض المواد مما يورث قناعات سلبية لدى الطالب، فهناك قناعات أن مادة معينة يستحيل أن ينجح فيها الطالب إلا بعد عدة محاولات مثلاً وأن الأصل فيها الرسوب ثم الرسوب ثم النجاح بعد ذلك .
الشخصية القلقة فالطالب الذي لديه شخصية قلقة تركز على التفاصيل وعلى الدقة الشديدة في الانجاز وعلى الرغبة في الكمال والتي تتصف أيضا بتضخيم الأمور أكثر من حجمها وإعطائها فوق قدرها، وغالباً ما يصاب هؤلاء الطلاب بقلق الاختبارات لأنهم لا يتحملون الضغط الذي يمرون به ولأنهم يركزون على التفصيلات الدقيقة مما يؤخرهم أثناء دراستهم .
ضعف ثقة الطالب بنفسه والإيحاءات السلبية عن الذات والنظرة الدونية لقدرات الطالب علماً أن الله سبحانه وتعالى قد أعطى الإنسان قدرات هائلة كبيرة جداً جداً ومن أمثلة ذلك : أن بعض الدراسات أظهرت أن الدماغ يتكون من قرابة ألف مليار خليه وأن سرعة نقل البيانات بين أجزاء الدماغ تصل إلى مليون مليون مليون مره أسرع من أسرع كمبيوتر في العالم إلى غيرها من القدرات التي منحها الله لعقل الإنسان وقد ذكر بعض الباحثين أن العباقرة يستخدمون من قدرات الدماغ ما لا يتجاوز 10% فقط فهذا يدل دلالة واضحة على أن الإنسان لديه قدرات عالية وضخمة لكن النظرة السلبية للذات هي التي تعوق الاستفادة من هذه القدرات.


تم نقل الموضوع من د.موسى بن أحمد آل زعلة
استشاري الطب النفسي
كلية الطب - جامعة الملك خالد
  #2  
قديم 12-30-2015, 10:31 AM
منيرة عبدالله منيرة عبدالله غير متواجد حالياً
فريق ذات / مشرفة المحتوى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
مشاركات: 1,031

وفق الله ابناءنا في امتحاناتهم
وبارك الله لك في جهودك
الف شكر روابي

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد توقيت جرينتش .
الوقت الآن » 04:08 AM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd