ذات > الطلاق
الإنترنت و المشاكل الزوجية



اضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع

  #1  
قديم 09-04-2017, 10:36 AM
منيرة عبدالله منيرة عبدالله غير متواجد حالياً
فريق ذات / مشرفة المحتوى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
مشاركات: 1,031
الإنترنت و المشاكل الزوجية

الإنترنت
يسبب المشاكل الزوجية
ويزيد حالات الطلاق




لم
تكن الثلاثينية سمر ح تدرك أن انشغال زوجها طوال الوقت على جهاز الكمبيوتر وإمضاء كل يومه وهو جالس عليه سيكون سببا في انفصالهما عن بعضهما.

ولع زوجها الشديد في الانترنت وانشغاله عن زوجته وأبنائه طوال الوقت، وحتى تخليه عن واجباته الزوجية سواء في المنزل أو مع الأبناء أو حتى مع زوجته، جعلها تفكر بالسبب الذي يجذب زوجها طوال الوقت إلى اللاب توب ويجعله لا يكترث الى أي شيء يدور من حوله.

الى جانب أن وضعه كلمة سر على جهازه جعل الشك يدخل الى قلبها، الا أنها لم تعر الأمر أهمية كبيرة، وفق قولها، حتى جاء يوم نسي فيه جهازه مفتوحا دون أن يقفله لتكون صدمتها أكبر مما تتوقع.
تقول "لم أعد أعرف من أين أبدأ فهو مثل الاخطبوط في كل موقع له اسم ومشارك فيه، ولديه عدد لا يحصى من الصديقات والصور وتبادل المسجات وغيرها العديد من الأشياء التي صدمتني"، مبينة أنها بعد الذي رأته "لم تحتمل" الاستمرار خصوصاً أنها وجدت خصوصيات "لا تحتمل" فقررت الانفصال.


وكانت أستاذة علم الاجتماع في جامعة ( ) الدكتورة أمل العواودة، أكدت في محاضرة أجرتها أن "نسبة الطلاق في الأردن للعام 2011 تجاوزت 25 % وهي نسبة مرتفعة مقارنة بالسنوات السابقة"، معتبرة أن "انتشار وسائل الاتصال والتعارف الالكتروني مع انتشار الإنترنت أسهمت بشكل كبير في انتشار هذه الظاهرة".
وقالت العواودة خلال محاضرة عن الطلاق والزواج الثاني، نظمتها جمعية التعاون الخيرية بالتعاون مع جمعية نساء ضد العنف إن "انتشار وسائل الاتصال والإعلام أسهم بطريقة غير مباشرة في انتشار الخيانة الزوجية، ما جعلها أحد أهم أسباب الطلاق إضافة إلى عدم التوافق بين الزوجين وعدم التفاهم والاحترام المتبادل وتدخل الأهل وعادات التلفظ بالطلاق".
وأوضحت أن "التسامح وعدم العناد والاعتذار والعفو واسترجاع الذكريات الجميلة والحوار والتفاهم والنقاش البناء، تعد من أهم الحلول الممكنة والتي يستطيع كلا الزوجين اتباعها والتحلي بها لتقليل فرص الطلاق بينهما".
وتظهر آخر الارقام الرسمية المحلية أن عدد مستخدمي الإنترنت بشكل عام في سورية ارتفع الى 3.5 مليون مستخدم، مشكلين نسبة انتشار تصل الى 56 % من عدد السكان فيما يقدر عدد مستخدمي الفيسبوك بحوالي 6.4 مليون مستخدم، وعدد مستخدمي "تويتر" بحوالي 260 الفا.

وتشير احصاءات رسمية إلى أن 35 % من بيوت الاسر تقتني خدمة الإنترنت.
الحاجة لملء الفراغ والرغبة في بناء علاقات جديدة هي من أهم الأمور التي تخلق هذا الولع في الانترنت، بحسب اختصاصي الشؤون الأسرية والزوجية، والمحامي د.فتحي طعامنة، الذي يرى أنه من خلال الواقع والاستقراء لقضايا الخلافات الزوجية التي تحدث، فإن هناك حجما من الخلافات الاسرية التي تؤدي الى الطلاق بسبب وسائل الاتصال الحديثة وشبكة الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي.
ويشير الى انه سواء حدث ذلك في طريقة مقصودة أو غير مقصودة، فإن هذا يرجع الى تفهم الطرف الآخر للأمر، مبينا أنه من المهم جدا أن يكون الأشخاص واضحين حتى لا يضطروا الى الوقوع في اشكاليات الوسائل الحديثة.
العزلة بين الزوجين والصمت الزواجي وانعدام الحوار داخل الأسرة هي من أهم مسببات الطلاق الناتج عن انتشار الانترنت برأي اختصاصي علم الاجتماع د.حسين الخزاعي الذي يرى بأن ذلك كله عدا عن الخيانة الالكترونية التي قد تحدث لتوفر تلك الوسائل.
ابراهيم غسان يعتبر أن الانترنت "المتنفس الوحيد" لديه والذي يأخذه الى مكان بعيد عن المشاكل الأسرية، مبينا أن زوجته تفضل بقاءه في المنزل طوال الوقت بجانبها حتى لو "لم أكن أفعل شيئا"، وبالوقت نفسه يقول إنه لا يجد اي اهتمام منها.
غير انه يحبها ولا يريد الابتعاد عنها ما جعله يقضي وقته على الانترنت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي وعلى "المسنجر"، في التحدث مع الناس، مبينا أن ذلك يجعله أكثر سعادة ويجدد الحياة له بعيدا عن "نكد زوجته".
ويضيف أنه يدرك تماما أنها لو علمت سوف يحدث شيء سيئ جدا في علاقتهما وسيكون مصيرها الطلاق، الا أنه بنفس الوقت لا يخونها ولكنه يرفه عن نفسه.

ويشير الخزاعي الى أن الانترنت سبب رئيسي في الطلاق، خصوصاً في ظل الانتشار السريع الآن، لافتا الى أهمية عدم تبديل الأولويات ومراعاة فهم العلاقة الزوجية واضفاء مشاعر الحب والاحترام بين الزوج والزوجة.
وفي هذا الصدد يرى الاختصاصي النفسي د.أحمد الشيخ أن وجود وسائل الاتصال وعلاقته بالطلاق هو أحد التأثيرات غير المباشرة على ذلك.

الا أن قضية وسائل الاتصال وتنوعها تفتح قنوات التواصل، وإذا تم التعارف على هذا الكم من المواقع فان ذلك سيرتبط بمشكلات أخرى كالطلاق ومشكلات اجتماعية.

وكانت الاحصائية الصادرة عن دائرة قاضي القضاة، قد أظهرت وقوع 16086 حالة طلاق العام الماضي، توزعت على: 3024 حالة طلاق رجعي، 6355 طلاق بائن قبل الدخول، 6283 طلاق بائن بعد الدخول، و 424 حالة طلاق بائن بينونة كبرى.

مدير جمعية العفاف الخيرية مفيد سرحان، يرى أن الجمعية قامت بدراسة ميدانية سابقة توصلت الى أن معظم حالات الطلاق في الأردن، وهي التي تعادل 43 % تتم قبل الدخول، ويليها الطلاق في السنوات الأولى من الزواج.
ويشير سرحان الى أن أهم شيء هو التوفيق بين التواصل الاعلامي والوفاق الزوجي وهي قضية ضرورية، معتبرا أن حدوث ذلك يتطلب عدة أمور أهمها؛ تربية الشباب والبنات تربية حسنة وتوعيتهم وتدريبهم على الطرق السليمة للتعامل مع وسائل الاتصال، للاستفادة منها بطريقة إيجابية وأن تكون عنصرا لتفعيل التواصل بين الأزواج.

الى جانب أن ذلك يتطلب أيضاً وجود الثقة الكبيرة بين الزوجين، وألا تكون مثل هذه الوسائل من أسباب انشغال أي طرف منهما عن الآخر وحدوث فجوة في التواصل بين الزوجين، لافتا الى ان ذلك يجعل لوسائل الاعلام دورا إيجابيا من حيث مضمونها والرسالة التي تؤديها في هذا المجال.

ويرى الشيخ أن القضية ترتبط بكيفية التعامل مع تلك المواقع والاستفادة منها وكيفية تفسير ذلك، مبينا أنه قد تكون القضية مرتبطة بقيم ثقافية فقد ترتبط بوجود علاقات، وهذا النوع من العلاقات أصبح يفرض نمطا معينا من العلاقة لا يوازي القبول الاجتماعي له.

ويشير الى أن تلك الفجوة بين ثقافة الاتصال والثقافة الاجتماعية تؤدي الى وجود مسافة لم تجسر بعض ما يؤدي الى نقله الى ساحة الرفض وعدم القبول، لافتا الى أن ذلك يستدعي تسليط الضوء على التوازي ما بين ممارسة التكنولوجيا كثقافة تفرض واقعها وما بين الثقافة الاجتماعية اليومية الحياتية


منقول
  #2  
قديم 09-04-2017, 10:42 AM
منيرة عبدالله منيرة عبدالله غير متواجد حالياً
فريق ذات / مشرفة المحتوى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
مشاركات: 1,031

الإفراط في زيارة شبكات التواصل الاجتماعي قد يؤدي إلى الطلاق

وجدت دراسة حديثة علاقة أكيدة بين الإفراط في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي يوميا، وارتفاع معدلات الطلاق داخل الولايات المتحدة الأمريكية. ونُشرت الدراسة في مجلة Computers in Human Behavior، التي اشتركت فيها جامعة بوسطن الأمريكية مع إحدى جامعات تشيلي. تعاملت الدراسة مع حالات الطلاق داخل كل ولاية أمريكية على حدة، ودرست علاقة كل حالة بحساباتها على شبكة الفيس بوك، وربطت نتائج الدراسة مع استطلاع رأي آخر منفصل أجري عام 2011-2012 ، سُئل فيه العديد من الأشخاص عن تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على حياتهم الزوجية. وجدت الدراسة علاقة أكيدة بين زيادة التعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي وبين تدهور الحياة الزوجية في كل النماذج التي قاموا بدراستها. لم تثبت الدراسة أن إدمان شبكات التواصل الاجتماعي يؤدي بصورة مباشرة إلى الطلاق، ولكنها وجدت علاقة أكيدة بين الإفراط في الاستخدام وتدهور الحياة الزوجية بين الأزواج. وأوضحت الدراسة أن الأشخاص البعيدين عن شبكات التواصل الاجتماعي تماما، أكثر سعادة في حياتهم الزوجية إلى حد بعيد. لم تستطع الدراسة تفسير هذه العلاقة، ولكنها رجحت أن السبب يمكن أن يعود إلى أن الاشخاص الذين يعانون من علاقات مضطربة قد يؤثروا على حياة الآخرين بما ينشروه من آراء ونصائح، كما أن المعلومات التي تنشر عن "علاقات الماضي" تؤثر بشكل كبير في الحياة الزوجية. أيضا وجدت الدراسة أنه حتى المعلومات الإيجابية التي ينشرها أشخاص عن امتلاكهم مقتنيات جديدة، أو انتقالهم إلى أحياء أرقى، قد تُسبب نوعا من المردود العكسي والغيرة التي قد تحدث شكلا ما من أشكال الخلافات الزوجية.

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع


الوقت المعتمد توقيت جرينتش .
الوقت الآن » 05:12 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd